الحمل والولادة

حاسبة الحمل تعرفي على عمر جنينك بالحسابات الدقيقة

حاسبة الحمل

تشعر بعض السيدات بالقلق نتيجة عدم معرفة الموعد الدقيق لبداية حملها، وتلجأ بعضهن إلى حاسبة الحمل للتعرف على موعد بداية وانطلاق الحمل في الرحم، وللتعرف أيضا على موعد الولادة المتوقع، وتكمن أهمية حاسبة الحمل في كونها تعطي كل أم الموعد الذي يمكن لها فيه أن تلتقي بطفلها وتحتضنه للمرة الأولى، وذلك عن طريق حساب أول يوم لآخر دورة شهرية لها، ومن خلال هذا اليوم يمكن معرفة موعد التبويض المتوقع بعد معرفة طول الدور الشهرية، حيث تختلف بعض السيدات عن بعضهن، فليس كل امرأة مدة دورتها الشهرية 28 يوما فقط، إنما الأمر متفاوت من امرأة لأخرى.

حاسبة الحمل

حاسبة الحمل لحساب موعد الولادة

في الغالب تخضع كل سيدة في بداية حملها إلى الفحص من قبل طبيبها الخاص لمعرفة الكثير من الأمور الضرورية عن طبيعة حملها، وهل هو مستقر أم لا، وهل عليها أن تقوم بأخذ بعض المكملات الغذائية أو الأدوية لاستمرار الحمل، وكذلك تتعرف الأم على صحة جنينها عبر رؤيته وسماع صوت نبضات قلبه من خلال جهاز السونار، والكثير من الأمور الأخرى المهمة، والتي منها أيضا معرفة موعد الولادة وهل سوف تخضع للولاة الطبيعية أم يجب القيام بعملية ولادة قيصرية، كل هذا وأكثر يمكن لك أن تتعرفي عليه عبر متابعتك للحمل مع طبيبك الخاص طوال فترة الحمل.

ولا شك أن حاسبة الحمل لا تمثل في حد ذاتها دليلا قاطعا وحدا فاصلا في موعد حدوث الحمل، أو في موعد الولادة بصورة يقينية، وإنما هي مجرد وسيلة تقريبية غير مؤكدة على وجه اليقين بالموعد الأكيد لحدوث الحمل أو لغيره من هذه الأمور الغيبية، والتي من الصعب أن يؤكدها لك حتى الطبيب عبر الأجهزة الحديثة، حيث إن موعد الولادية وخاصة الولادة البيعية غير يقيني، إلا أن حاسبة الحمل قد تضع لك بعض الخطوط الرئيسية عبر معرفة أول يوم من أيام آخر دورة شهرية مررت بها وكذلك طول الدورة الشهرية على مدار الشهر، أي عدد الأيام التي تفرق بين الحيض والحيض الآخر، والتي تتراوح ما بين 22 يوم وحتى 45 يوم بتفاوت من أنثى لأخرى.

حاسبة الحمل

أهمية حاسبة الحمل

من المعلوم أن معظم السيدات في كل مكان في العالم من الصعب عليهن التعرف على كونهن يحملن جنينا في أرحامهن سوى بعد مرور أيام على انقطاع الدورة الشهرية وعدم نزول دم الحيض في موعده لديهن، وحتى تصل الأنثى إلى هذا الأمر يمكن أن يكون قد مر على فترة الحمل لديها أكثر من 4 إلى 5 أسابيع من حملها، وهو ما يعني أن حملك قد بدأ بالفعل واستمر منذ أسابيع قبل معرفتك بحدوثه، حيث يبدأ الحمل منذ حدوث التبويض واستقرار البويضة المخصبة في رحم الأنثى، وبالتالي يمكن أن يكون تقدير فترة الحمل غير ثابت وغير معروف لدى كثير من السيدات، وبالتالي تحدث عملية القلق والتوتر لدى بعضهن بسبب عدم معرفة الموعد المتوقع للولادة، وموعد بداية الحمل الذي يترتب عليه الكثير من الأمور المهمة الأخرى.

أسهل طريقة لحساب موعد الولادة المتوقع

لا شك أن الطبيب يلعب دورا مهما جدا وبطوليا في تحديد موعد الحمل والولادة لدى كل سيدة، ولكن يمكن لكل سيدة أيضا أن تتعرف على هذا الموعد بالتقريب، وذلك عن طريق القيام ببعض الخطوات التالية كما يقدمها لك موقع بمبي

  • تحديد أوّل يوم من آخر دورة شهرية مررت بها.
  • تحديد متوسط طول دورة التبويض الخاصة بكِ.والتي تكون لدى معظم السيدات 28 يوم أو 24 يوم.
  • المدة الزمنية الواقعة بين دورة التبويض لديك من دورة لأخرى يمكن لها أن تحدد لك أوّل يوم من الدورة إلى اليوم الذي يكون قبل موعد بداية دورة شهرية جديدة بالتالي يحدد لك موعد بداية الحمل.
  • ما يجب عليك معرفته هو أن أي نتيجة سوف تتوصلين لها ما هي سوى نتيجة تقديرية غير مؤكدة، حيث تختلف حالات الحمل من حالة لأخى بكل تأكيد عند الأم الواحدة، فما بالك من أم لأخرى.

 

تعليق واحد

أضف تعليقا

  1. admin قال:

    موضوع مميزا للغاية عملني الكثير عن حاسبة الحمل الدقيقة و شرح كامل لحساب الحمل بشكل دقيق

اترك تعليقاً

السابق
الحمل في الشهر الثامن بالأسابيع ومخاطر شائعة في هذه المرحلة من الحمل
التالي
علامات الحمل منذ الأسبوع الأول تعرفي عليها بالتفصيل