الحمل والولادة

أنواع سكر الحمل المختلفة وماهي اخطاره على صحة الجنين والأم؟

سكر الحمل

سكر الحمل من أخطر الأمراض التي قد تصاب بها المرأة خلال فترة الحمل وخاصة أنها تؤثر بشكل سلبي على صحة كل من الأم والجنين، لكن هل هناك أعراض جانبية تظهر في حالة الإصابة بسكر الحمل؟ وإذا كنتِ بالفعل مصابة بهذا المرض، ما الحل؟!

سنتحدث في السطور التالية حول سكر الحمل وكافة التفاصيل المهمة التي تُشغل بال الكثير من الحوامل، تابعي معنا…

سكر الحمل
سكر الحمل وتأثيره على الجنين

سكر الحمل وأسبابه

لا يعلم الكثير من الأشخاص عن سكر الحمل الذي يصيب المرأة خلال فترة الحمل بشكل مفاجئ وبدون سابق إنذار، وغالبًا ما تتعرض المرأة لهذا النوع من الإضطرابات بسبب عجز الجسم عن إنتاج الكمية التي يحتاجها من الأنسولين؛ الهرمون الذي يُنتج من البنكرياس من أجل إعادة تنظيم مستويات السكر في الدم ومنح الجسم الكم الذي يحتاجه من الطاقة. هذا بالإضافة إلى أن الأنسولين له تأثير فعال في تخزين كميات من السكر التي لا يحتاجها الجسم.

ومن المفترض أن ينتج الجسم كمية مضاعفة من الأنسولين لمنح طفلك المعدل الذي يحتاجه وخاصة في المنتصف الثاني من فترة الحمل، لكن إذا عجز الجسم عن القيام بهذه الوظيفة فقد ينتج عنه إرتفاع مستويات السكر في الدم وهنا تُصاب المرأة بما يُعرف سكر الحمل.

وهناك بعض الحالات التي تختفي لديها اعراض سكر الحمل بعد الولدة بفترة وجيزة وبشكل تدريجي فهو على عكس أنواع السكر الآخرى التي تصاحب الإنسان مدى الحياة.

سكر الحمل
ما هي اعراض سكر الحمل

لكن؛

هل هناك أعراض محددة تدل على الإصابة بمرض سكر الحمل ؟

حسب ما أشارت الدراسات والتجارب الطبية والتي أكدت على وجود مجموعة من العلامات الأعراض التي تنبه المرأة على الإصابة بمرض السكري، وهناك أيضًا مجموعة من الفحوصات والإختبارات التي يحتاجها الطبيب من أجل تأكيد الإصابة بهذا المرض.

على سبيل المثال؛ هناك الإختبار الفمي الذي يساعد في التعرف على رد الفعل المناعية لمادة الجلوكوز “OGTT” وتظهر فعالية هذا الإختبار في الفترة ما بين الأسبوعين 24 والأسبوع 28 من الحمل، لكن للقيام بهذا الإختبار عليكِ التوجه إلى طبيب متخصص في أمراض السكري.

وللمتابعة تحتاج المرأة إلى أخذ عينات من الدم لقياس مستوى السكر في الدم خلال فترة الحمل، أيضًا يُمكن إجراء فحص السكر في البول أثناء متابعة الحمل؛ وفي حالة ظهور السكر في البول فهذه علامة على الإصابة بمرض سكر الحمل.

ومن أشهر الأعراض الجانبية التي تصاحب المرأة المصابة بهذا المرض ما يلي:

  1. قد تشعر المرأة بالتعب والإرهاق الشديد.
  2. زيادة الرغبة في التبول
  3. الشعور بالعطش الشديد
  4. عدم وضوح الرؤية

وفي حالة ظهور أى من تلك الأعراض فعليك التواصل مع الطبيب المختص على الفور.

سكر الحمل
تأثير سكر الحمل على الأم والجنين

كيف يؤثر سكر الحمل على صحة الجنين ؟

مدى تأثير سكر الحمل على صحتك وصحة جنينك يتوقف على قدرتك على التحكم في معدلات السكري في الدم، إذا تمكنتِ من الإعتناء بنفسك والتحكم في الأطعمة التي تتناولينها فأنتِ بذلك يقومين بالأفضل لصالح طفلك.

انتبهي؛ إرتفاع نسبة السكر في الدم قد يُعرضك أنتِ وطفلك إلى بعض المضاعفات الجانبية الخطيرة وهذا بالطبع لأن السكر يتمكن من تخطي المشيمة لطفلك.

إرتفاع مستوى السكر قد ينتج عنه نمو الطفل بشكل كبير وسريع حيث يزداد حجم الطفل؛ وقد تواجهين صعوبة كبيرة في ولادة الطفل، وأغلب الحالات قد تضطر إلى إجراء الولادة القيصرية. زفي حالة تأثير الجنين بإرتفاع معدلات السكر في الدم، فهناك إحتمال كبير لإصابة الطفل ببعض المشكلات الصحية من بينها إنخفاض السكر الدم واليرقان والصفيرة.

هذا بالإضافة إلى أن سكر الحمل قد يسبب في إصابة الأطفال بالبدانة ومرض السكري من النوع الثاني، لكن تناول الوجبات والأطعمة الصحية أمر بالغ الأهمية لحماية طفلك من أى نوع من الأعراض الجانبية أو المضاعفات الخطيرة.

سكر الحمل
سكر الحمل أسبابه وأعراضه وطرق علاجه

ما هي الحالات الأكثر عرضة للإصابة بمرض سكر الحمل ؟

حسب ما أشار الأطباء والخبراء المتخصصين؛ غالبًا ما تُصاب المرأة بسكر الحمل في الحالات الآتية:

  1. الحالات التي قد أصيبت بسكر الحمل من قبل.
  2. إذا أنجبتِ طفلك كبير الحجم بحيث يبلغ وزنه حوالي 4.5 كيلو جرامًا أو أكثر.
  3. أيضًا الحالات التي تملك مؤشر كتلة الجسم أكثر من 30.
  4. وغالبًا ما يصيب هذا المرض الجسم بسبب العوامل الوراثية؛ لذا، إا كان لديك أحد أقاربك تاريخ مرضي مع سكر الحمل فقد تكونين أكثر عرضة للإصابة بداء سكر الحمل.

كيف يُمكن تجنب الإصابة بمرض سكر الحمل ؟

بالطبع هناك بعض العادات الصحية التي قد تساعدك في الحد من الإصابة بمرض سكر الحمل من بينها ما يلي:

  • إتباع نظام غذائي صحي من الخضروات والفاكهة الصحية الغنية بالفيتامينات والأملاح المعدنية التي يحتاجها الجسم؛ وأيضًا المصادر الغذائية الصحية التي تحتوي على الكربوهيدرات والبروتينات والدهون الصحية.
  • الحرص على ممارسة التمارين والأنشطة الرياضية بشكل منتظم لأن الرياضة لها تأثير فعال في التحكم في معدلات السكر في الدم، وهناك مجموعة من التمارين الآمنة التي يُمكنك ممارستها خلال فترة الحمل مثل اليوجا والمشي والبيلاتيس.
  • أيضًا انتبهي على زيادة وزنك، لأن زيادة الوزن قد يعرضك أنت والجنين إلى بعض المضاعفات الجانبية الخطيرة.
  • التوقف عن التدخين لأنه يزيد من فرصة إصابة طفلك بالكثير من المشاكل والإضطرابات الصحية من بينا مرض سكري الحمل.
سكر الحمل
سكر الحمل وكيفية علاجه

كيف يُمكن علاج سكر الحمل ؟

في أغلب الحالات قد يوصي الطبيب بالتحكم في مستويات السكر في الدم عبر تناول الأطعمة الصحية وممارسة التمارين والأنشطة الرياضية على الدوام، ولذلك قد يوصي الطبيب بإتباع نظام غذئي معين والتوقف عن تناول الأطعمة والمشروبات الكحولية لأنها تحتوي على نسبة كبيرة من السكر التي يصعب على الجسم التعامل معها فيلجأ إلى تخزينها في الجسم.

أيضًا التوقف عن تناول الوجبات السريعة لأنها تحتوي على نسبة عالية من السعرات الحرارية والدهون الثلاثية لأنها تسبب في زيادة الوزن وأيضًا ترفع معدلات الكوليسترول في الدم وأيضصا إرتفاع معدلات الكوليسترول في الدم.

واحرصي أيضًا على متابعة نمو وتطور الجنين أولًا بأول عن طريق تصوير الموجات فوق الصوتية التي تساعدك في الإطمئنان على صحة الجنين وعلى مستوى السائل الأمينوسي المحيط به.

وإذا لم تتمكنِ من التحكم في سكر الحمل عن طريق العادات الغذائية الصحية وممارسة التمارين الرياضية؛ فيوصي الطبيب بتناول دواء معين للتحكم في السكر أو حقن أنسولين لإعادة ضبط مستويات السكر في الدم.

سكر الحمل
سكر الحمل

وبعد فترة الولادة، يُجري الطبيب إختبارًا للمعرفة ما إذا كنتِ تعانين من مرض السكري أم لا.

سكري الحمل من الإضطرابات الصحية الخطيرة بالفعل التي قد تؤثر عليكِ وعلى صحتك جنينك بشكل سلبي؛ لذا من الضروري متابعة الأمر مع الطبيب بشكل مستمر.

اترك تعليقاً

السابق
طريقة عمل العجة بالبيض والبقدونس على الطريقة المصرية بالصور
التالي
طريقة عمل كيكة البرتقال الهشة بدون بيض خطوة بخطوة بالصور