المرأة

وسائل منع الحمل الجديدة أقلها ضررا وأكثرها أمانا تعرف عليها بالتفصيل

وسائل منع الحمل

انتشر إستعمال وسائل منع الحمل بكثرة في الفترة الأخيرة في الكثير من بلدان العالم لأنها الوسيلة الوحيدة التي تساعد الإنسان في مواجهة أزمة الزيادة السكانية وتحديات الحياة المترتبة عليها. الآن يعلم الكثير من الشباب مدى المسؤلية القادرين على تحملها ولذلك يحاولون قدر الإمكان عدم إنجاب الكثير من الأطفال دون وجود وسيلة أمان تساعدهم أمام صعوبات الحياة.

وقد حاولت العديد من شركات الأدوية إبتكار وسائل منع الحمل الأكثر أمانًا التي تُعطي نتائج أكثر فعالية وأيضًا تضمن عدم إصابة المرأة بأى نوع من الأضرار أو المضاعفات الجانبية الخطيرة.

وسوف نتحدث في هذا الموضوع حول وسائل منع الحمل وكيفية إستعمالها بالطريقة الصحيحة وأيضًا سنوضح عيوبها وكيفية تجنب المخاطر التي تؤدي إليها، لذا من الضروري متابعة هذه السطور.

وسائل منع الحمل
أفضل وسائل منع الحمل وطرق استخدامها

وسائل منع الحمل الأكثر أمانًا وطرق إستعمالها

على الرغم من تعدد الدراسات الطبية حول وسائل منع الحمل؛ إلا أن العلماء أكدوا عدم وجود وسيلة لمنع الحمل آمنة بنسبة 100% دون أن يكون لها أية أعراض جانبية أو مخاطر صحية على صحة المرأة، لكن هذه الوسائل مريحة وسهلة الإستعمال وأيضًا تكلفتها منخفضة؛ لكن هل هى آمنة وليست لها أضرار ؟!

تأكدي من أن وسائل منع الحمل الغير مكلفة المتوفرة في المراكز الطبية والتي صنعتها الشركات من أجل الربح ليس أكثر؛ ليست آمنة وأيضًا لا تُعطي فعالية كبيرة، لذا قبل إستعمال وسيلة لمنع الحمل عليكِ إستشارة طبيب مختص حتى يوصي لكِ بالنوع المناسب.

وتُقسم وسائل منع الحمل إلى مجموعات منها وسائل منع قابلة للعكس أى قابلة للتغير وهناك وسائل آخرى غير قابلة للعكس وسوف نتحدث عن تلك المجموعات بالتفصيل.

وسائل منع الحمل
وسائل منع الحمل الأكثر آمانا
  • المجموعة الأولى من وسائل منع الحمل

وهذه المجموعة تشمل كافة الطرق الطبيعية التي سمعتِ عنها من قبل من بينها طريقة العَزل أو ما يُعرف بالجماع المنسحب وأيضًا طريقة الأيام الآمنة حيث يتم توقع موعد الإباضة وهذا عن طريق إنقاص 14 يومًا من متوسط الدورة الشهرية خلال الفترة السابقة؛ ومن المفترض عدم ممارسة الجماع خلال الأيام الثلاثة التي تسبق والتي تلي موعد الإباضة المتوقع.

وهناك أيضًا بعض الطرق التي قد تساعدك في تحديد موعد الإباضة من بينها متابعة درجة حرارة الجسم الأساسية أو التعرف على التغيرات التي تحدث في مخاط عنق الرحم والذي يصبح أكثر غزارة خلال أيام التبويض، لكن بالطبع هذه الطريقة لا تتناسب مع النساء اللاتي يعانين من الدورة الشهرية الغير منتظمة، والأكثر من ذلك لا تنفع تلك الطريقة مع رغبة المرأة في إقامة العلاقة الجنسية خلال فترة الإباضة.

على الرغم من أن تلك الطرق الطبيعية لا تسبب أى نوع من الأضرار الجانبية على المرأة وأيضًا لا تحتاج إلى أى تكلفة؛ إلى أن فعاليتها منخفضة للغاية.

وسائل منع الحمل
وسائل منع الحمل وتأثيرها على الخصوبة
  • المجموعة الثانية من وسائل منع الحمل

وهذه تحتوي على الوسائل العازلة والتي تعتبر الوسيلة الأكثر شيوعًا التي تعتمد عليها الكثير من السيدات من بينها العازل الذكري الذي يكتسب أهميته لدى الأزواج الذين يقيمون علاقات جنسية عابرة، هذا بالإضافة إلى تأثيره الفعال في منع الإصابة بالأمراض الجنسية المنقولة.

ومع التقدم الطبي تم إكتشاف وسيلة عازلة حديثة وهي الواقي الأنثوي ويتميز بأن المرأة تتمكن من إستعماله بنفسها وهكذا تتمكن من التحكم به. والوسيلة المعروفة بكثرة منذ قديم الزمان وهي العازل الأنثوي الذي يتميز بشكله المسطح ومصنوع من مادة مرنة يتم إدخالها إلى المهبل مع مادة مبيدة للنطف وهذا يمنع دخول الحيوانات المنوية إلى عنق الرحم، وغالبًا ما يُفضل الأطباء إستعمال هذه الوسيلة من وسائل منع الحمل.

  • المجموعة الثالثة من وسائل منع الحمل

وهي عبارة عن منتجات إبادة النطاف ويعتبر أكثرهم إنتشارًا هو “نونوكسينول 9” الذي يستهدف غشاء خلايا الحيوانات المنوية، ومبيدات النطاف يتم تسويقها على هيئة فرزجات مهبلية سواء الكريمات أو الرغوة. وهذه الفترة قد يوصي الطبيب بإستعمال منتجات إبادة النطاف مع الوسائل العازلة ويعتبر الإسفنج المهبلي المنتج الذي يحتوي على فعالية كل من الوسيلة العازلة ومبيد النطاف.

وسائل منع الحمل
كيفية استعمال وسائل منع الحمل
  • المجموعة الرابعة من وسائل منع الحمل

وهذه المجموعة تتمثل في مجموعة من الهرمونات وتعتبر الوسيلة الأكثر أهمية اليوم فهي عبارة عن حبة منع الحمل الفموية المركبة وسهلة الإستعمال، كما انها تمنح نتيجة فعالة بنسبة كبيرة.

  • المجموعة الخامسة من وسائل منع الحمل

وهي عبارة عن اللولب الرحمية؛ الوسيلة الأكثر آمانًا والأكثر إنتشارًا الآن من وسائل منع الحمل وخاصة لدى الأمهات في سن 30 فيما فوق، وتعتمد فعالية هذه الوسيلة على إفراز النحاس أو البروجسترون في جوف الرحم. وتستمر فعالية لولب منع الحمل لمدة خمس سنوات أو أكثر من ذلك بقليل. لكن هذه الوسيلة تحتاج إلى طبيب متخصص لأن هنالك نسبة بسيطة من الخطر وقد يحدث تلوث داخل الرخم. أما بالنسبة لخطوة اللولب ذاته، فلم تشير البحوث الطبية إلى أى مخاطر يسببها اللولب على معدل الخصوبة فيما بعد.

وسائل منع الحمل
وسائل منع الحمل وكيفية استعمالها

قد تلجأ المرأة إلى إستعمال حبوب منع الحمل المتوفرة في المراكز الطبية؛ لكن هذه الوسيلة ليست آمنة بنسبة كافية وأيضًا لا تترك النتيجة الفعالة التي تريدينها، لذا من الضروري إستشارة الطبيب حول وسائل منع الحمل التي تتناسب مع حالتك حتى تتجنبي التعرض لأى نوع من الأعراض الجانبية الخطيرة.

اترك تعليقاً

السابق
طريقة عمل السوبيا الأصلية في البيت بالخطوات
التالي
حساب ايام التبويض شهريا وما هي علامات فترة التبويض عند المرأة