الحمل والولادة

5 أعراض للتفرقة بين الطلق الكاذب والحقيقي .. اعرفي كيف تتعاملين معها

الطلق الكاذب والحقيقي

خلال فترة الحمل تهتم المرأة بمراقبة كافة التغيرات التي تحدث لها، للتفرقة بين الطلق الكاذب والحقيقي ، وتخبر الطبيب بأي أعراض غير طبيعية ليتم التعامل معها بجدية لحماية الجنين من أي مضاعفات، ومن أهم هذه الأعراض الشعور بتقلصات في الرحم، أو ما يعرف باسم ” الطلق ” وهو واحد من أهم علامات الولادة، وبمجرد حدوثه لابد من التوجه للمستشفى، ولكن هناك ما يسمى بالطلق الكاذب، الذي لا يرتبط بالولادة، ولكن يجب على الحامل التفرقة بينه وبين الطلق الحقيقي حتى تعرف متى تتصل بالطبيب، ونظراً لأهمية هذا الأمر، فإن ” بمبي ” خصصت هذا التقرير للتفرقة بينهما، تابعي معنا هذه السطور الآن.

تعريف الطلق الكاذب

بمجرد أن تبدأ أشهر الحمل الأخيرة، فإن تقلصات الرحم تبدأ في الظهور وتشعر بها الحامل بوضوح.

أطلق عليها الأطباء اسم ” الطلق الكاذب ” لأنها تشبه طلق الولادة الحقيقي، آلام مخاض غير حقيقية تشير لاقتراب موعد الولادة.

تعاني الحامل من تقلصات وآلام على فترات متباعدة، قد يحدث ضيق لعنق الرحم، تمامًا مثلما يحدث في حالة الطلق الحقيقي، لكن الأمر هنا لا ينتهي بولادة الطفل.

تلاحظ الحامل الطلق الكاذب في الثلث  الثالث من الحمل، وكذلك الأخير، وخاصة في أوقات المساء والظهيرة، بعد أن تمر بيوم طويل من الحركة والنشاط، وتتميز التقلصات الكاذبة بأنها غير مؤلمة.

 أسباب الطلق غير الحقيقي

عند الحديث عن الفرق بين الطلق الكاذب والحقيقي ، فإنه يجب التطرق للأسباب التي تؤدي لحدوث الطلق غير الحقيقي أو تسبب تحفيزه، ومن ضمنها ما يلي:

  • النشاط الزائد للحامل، والمشي والحركة.
  • إذا كان الجنين نشطًا في هذا اليوم، ويتحرك بشكل واضح.
  • إذا قام أي شخص بلمس بطن الحامل، مما يثير الجنين ويسبب حركته الزائدة.
  • تناول الحامل للكثير من المأكولات الغنية بالسكر، مما يسبب حركة الجنين بشكل متزايد.
  •  بعد ممارسة الحامل للعلاقة الزوجية، مما يسبب انقباضات للرحم.
  • عندما تكون مثانة الحامل ممتلئة.
  • إذا تعرضت الحامل لفقدان الكثير من العرق والماء والجفاف.

الفرق الطلق الكاذب والحقيقي 

هناك بعض الملاحظات التي يضعها الأطباء لمساعدة الحامل على التفرقة بين الطلق الحقيقي والكاذب، والتي من خلالها تشعر بالاطمئنان بأن حملها يسير على ما يرام.

وخطوات التفرقة كما يلي:

  • نط التقلصات: الشكل الذي تتكرر على أساسه التقلصات يساعد في التفرقة، حيث يتكرر الكاذب دون وتيرة ثابتة، وعلى فترات متباعدة، بينما يتكرر الحقيقي بشكل منتظم.
  • المدة الزمنية: يستغرق الطلق الكاذب فترة تتراوح بين 30 ثانية وحتى دقيقتين في كل مرة، بينما الطلق الحقيقي يستغرق من 30 ثانية وحتى 70 ثانية، في نوبات متكررة وسريعة.
  • الشعور بالألم: الطلق الكاذب غير مؤلم، ويشبه الضغط أو الشد، أما الحقيقي، فهو عبارة عن تقلصات مؤلمة ويزيد الألم مع الوقت.
  • الإفرازات: عادة لا يسبب الطلق الكاذب أي إفرازات، ومن الممكن أن تكون بسيطة وشفافة، أما الحقيقي فقد يكون مصحوبًا بالنزيف أو نزول الماء من المهبل.
  • حركة الجنين: تكون زائدة مع الكاذب، وهذه الحركة من ضمن أسباب حدوثه.

 كيفية التعامل مع الطلق الكاذب

بعد التعرف على الفرق بين الطلق الكاذب والحقيقي فمن الضروري أن تعرف الحامل كيف تتعامل مع حالتها إذا كانت تعاني من طلقًا كاذبًا.

  • الابتعاد عن الأنشطة العنيفة والتقليل من الحركة والمشي.
  • تغيير الوضعية والنشاط، إذا شعرت الحامل بالتقلصات الكاذبة، فلابد أن تغير وضعها من النوم للجلوس أو من الجلوس للوقوف وهكذا.
  • تناول كميات وفيرة من الماء، للوقاية من الجفاف.
  • الاسترخاء والراحة بعض الوقت، مع التنفس ببطء وعمق، حتى تتوقف الانقباضات.
  • تناول الحليب الدافيء.

التواصل مع الطبيب

إذا كانت الحامل تعاني من الانقباضات، فمن الأفضل عدم إهمالها، واستشارة الطبيب للتأكد أنها كاذبة، وإليك الحالات التي يجب اللجوء للطبيب على الفور في حالة حدوثها بالتزامن مع الطلق الكاذب:

  • حدوث نزيف من المهبل.
  • حدوث ألم وتقلصات قوية مستمرة كل خمس دقائق ولمدة ساعة كاملة متواصلة.
  • إذا كانت الحامل لا يمكنها الحركة والمشي في حالة وجود التقلصات.
  • إذا لاحظت تغيرات واضحة في حركة الطفل.
  • إذا ترافق معها نزول ماء من المهبل، لأن هذا من علامات انفجار كيس الجنين.

من هنا نتوصل إلى أن الطلق الكاذب والحقيقي كلاهما يحتاج لمراجعة الطبيب لتتأكد الحامل من حالتها، وتتعرف على الموعد المرتقب للولادة، وبالتالي تشعر بالراحة النفسية والطمأنينة أن حملها يسير بشكل طبيعي حتى موعد ولادتها.

اترك تعليقاً

السابق
فوائد الفواكه للاطفال تعرفي على 10 فوائد الفواكه باختصار للجسم
التالي
15 عرض لحملك قبل تحليل الحمل .. اعرفيها قبل زيارة الطبيب