الاطفال

متى يكون ارتفاع درجة الحرارة خطير عند الأطفال

تكتفي بعض الأمهات حين ارتفاع درجة الحرارة لدى أطفالهن، أن يقمن بتقديم العلاجات التي تساعد على خفضها، وتطبيق الكمادات الباردة وتقديم السوائل لهم، إلا أنه في بعض الأحيان يكون هذه السخونة مؤشر خطير، يستدعي أن تسارع الأم باستشارة الطبيب المختص، من أجل السيطرة على الأمر في بدايته ومنع تفاقمه.

محتوى الموضوع

أسباب السخونة عند الأطفال

لا تعد السخونة لدى الأطفال مرض في حد ذاته، بل في أغلب الأحيان تكون عرض ناتج عن بعض الأسباب، ومن أهمها ما يلي:

  • العدوى: يفرز الجهاز المناعي آليات دفاعية حين إصابة الجسم بالعدوى، لذا تظهر حينها بعض الأعراض كالحمى.
  • التسنين: يعد ارتفاع درجة الحرارة الطفيف من الأعراض الناجمة عن التسنين، ولكن في حال وصولها لأكثر من 37.8 يتعين استشارة الطبيب فورًا.
  • المبالغة في قطع الملابس: تتسبب زيادة قطع الملابس في زيادة حرارة الجسم، وزيادة تعرق الطفل، ومن ثم تعرضه للحساسية والإلتهابات.
  • التطعيم: يتعين على الأمهات عقب حصول الأطفال على تطعيماتهم، مراقبة حالتهم الصحية، لزيادة احتمالية الإصابة بالحمى.

متى يكون ارتفاع درجة الحرارة خطير عند الأطفال ؟

تصبح السخونة مؤشر خطر في حال تجاوزها للمعدلات الطبيعية (38 درجة)، وفي حال استمرارها لفترة طويلة، دون انخفاضها.

ترتفع الحرارة ولا تنخفض نهائيًا على مدار اليوم، فهذا يعني أن الطفل مُعرض لنوع من أنواع الحمى، المطلوب علاجها فورًا.

يصبح ارتفاع درجة الحرارة خطرًا، في حال مصاحبتها لأي من الأعراض التالية:

  • فقدان الطفل شهيته، وشحوب وجهه.
  • نوم الطفل أغلب الوقت.
  • ارتعاش جسم الطفل، حتى في الأيام الحارة.
  • تعب الطفل وإجهاده، وقلة نشاطه، وزيادة في ضربات القلب.
  • معاناة الطفل من القيء أو الإسهال.
  • إصابة الطفل بتصلب في الرقبة.
  • ظهور أي من علامات الجفاف على الطفل، مثل عدم نزول الدموع وقت البكاء، و قلة التبول على مدار اليوم.
  • ظهور الطفح الجلدي على جسم الطفل، أو ظهور البقع الأرجوانية.
  • معاناة الطفل من آلام في البطن، تتراوح حدتها ما بين متوسطة وخفيفة.
  • إمالة رأس الطفل نحو الأمام، مع سيلان اللعاب المستمر.
  • معاناة الطفل من صعوبة التنفس، ورغم تنظيف الأنف لا يحدث أي تحسن.

اترك تعليقاً

السابق
نظام غذائي صحي للمرضعات في رمضان
التالي
تعرف على أهم علامات التسنين بالصور